إعلام مغربي :الأحزاب السياسية تتحمل مسؤولية الفراغ المنتج للإحتجاجات المتشنجة

ماروك نيوز لاين-

كتبت يومية (الصباح) أن الأحزاب السياسية التي شاركت أمس الأحد في مسيرة وطنية جابت شوارع الرباط دعما ل”احتجاج الريف” توجد في وضع ملتبس يطرح علامات استفهام كبرى حول أسباب وجودها الآن وهنا، ووظيفتها وموقفها المركزي ضمن منظومة الوساطة.

وأضافت اليومية في افتتاحية بعنوان “أفول الأحزاب” أن هذه التنظيمات التي تتحمل مسؤولية الفراغ المنتج لمختلف التعبيرات الاحتجاجية المتشنجة وغير “المؤطرة” هي نفسها التي تواصل غرس أعناقها في الرمال والاكتفاء بمبادرات أضعف الإيمان (بلاغات، تصريحات، توقيع عرائض، المشاركة في وقفات ومسيرات…) وهي مبادرات تضعها عمليا على هامش المرحلة التاريخية الفارقة التي يمر منها المغرب، بدل أن تكون في طليعة الأحداث وموجهتها وضابطة إيقاعاتها.

وتابعت اليومية أن النتيجة هي أن أغلب الحركات الاحتجاجية والتعبيرات الاجتماعية والاقتصادية والحقوقية ذات نفس مطلبي، سواء في مناطق الريف والشمال أو مختلف المناطق الأخرى، توجد خارج الأحزاب السياسة وخارج قنواتها التأطيرية المصابة بأعطاب مزمنة تحاول أن تخفيها، بين الحين والآخر، بمبادرات غير مؤثرة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here