“اختلالات” عديدة بأشغال ساحة الحسن الثاني بقلعة السراغنة

تشهد أشغال تهيئة ساحة الحسن الثاني بقلعة السراغنة بطئا شديدا خلف استياء الباعة الجائلين الذي دأبوا على عرض منتوجاتهم فيها. ورغم أن مدة الأشغال تجاوزت السنة، فإنه لايلوح في المدى القريب على الأقل أي أفق لوضع الساحة رهن إشارة الساكنة.

وحسب بعض المعطيات فإن الأشغال توقفت بعد أن رصدت بعض الاختلالات من قبيل تكسية إسفلت أحد الطرق المجاورة للساحة بالرمال ومن تم تتبيت الحجارة فوقها، كما أن نافورة الساحة لم تحترم المواصفات الواردة في كناش التحملات.

ويجري في إطار ذات الآشغال تجريف الطريق المحادية لشارع محمد مولاي اسماعيل، وكانت بعض المواقع الإلكترونية قد تحدثت على تأخر الأشغال وغضب احد مسؤولي المدينة على ذلك.

في سياق متصل تساءل أحد المهتمين عن صمت المتدخلين في مشروع التهيئة عن هذه “الاختلالات” إلى حين هذا الوقت المتأخر، وتساءل عن المانع من المتابعة الأنية للأشغال لرصدها، كما حمل المسؤولية لجميع المصالح التي لها علاقة بالمشروع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here