جمعيات بقلعة السراغنة تهاجم المجلسين البلدي والإقليمي لتبديرهما المال العام وتستنكر التفويتات العقارية الغامضة

شنت عدة جمعيات بمدينة قلعة السراغنة هجوما عنيفا على المجلسين الجماعي والإقليمي لقلعة السراغنة “لتبديرهما المال العام من خلال المصادقة على اقتناء سيارات نفعية تفوق قيمتها 150 مليون سنتيم”، بالإضافة إلى برمجة مشاريع عشوائية.
كما استغرب الجمعيات في بيان توصلت “ماروك نيوز لاين” بنسخة “التفويت بطرق غامضة” وبشكل مخالف لكل القوانين المعمول بها” لعقار حيوي داخل المجال الحضري. ويقصد البيان هنا الأرض المعروفة بالـ”بوكرينية”.
إلى ذلك اعلنت الجمعيات عن تضامنها الكامل مع سكان دوار “أولاد الشيخ” في محنتهم التي بدأت منذ توقيف إمامهم، ولازالت مستمرة بعد إدانة 20 من المحتجين منهم ثلاثة نساء، بأحكام سجنية نافدة تراوحت بين السنة والثلاثة أشهر وغرامات مالية.
ووقفت الجمعيات على حالة التهميش الكبير الذي يعرفه الأقليم وحملت جزء من ذلك إلى مجلس الجهة، خاصة فيما يتعلق بنواة جامعية. لكنها أشارت أيضا إلى العابثين بالمال العمومي وإلى غياب المراقبة والمحاسبة للتجاوزات على مستوى الإقليم، وطالبت بفتح تحقيق مع كل المسؤولين المتورطين في هذا التهميش.
واستهجنت الجمعيات تعارض القليل من المشاريع التي برمجتها بالإقليم مع مطالب وأولويات الساكنة، وشجبت الكولسة التي تحكمت في تكوين هيئة المساواة وتكافؤ الفرص بالمجلس الإقيلمي حيت استبعدت كل الجمعيات النشيطة والبعيدة عن الحضوة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here