لوبي نقابي يحكم قبضته على مستشفى “السلامة” بقلعة السراغنة

يحكم لوبي نقابي منذ سنوات قبضته الشديدة على مجريات الأمور داخل المستشفى الإقليمي بقلعة السراغنة، حيت يتحكم في الكثير من الأعمال والخدمات داخله ويجعلها امتيازا.
ويطبق هذا اللوبي على عدد من الأقسام في المستشفى حيت يتغول على كل الأطباء والأطر الصحية التي تحاول تقديم خدمات جيدة واحترام أدمية المرتفقين.
ويقوم بعض هؤلاء النقابيين الذين لم يغادروا المستشفى مند حوالي 10 سنوات ويزيد، بتجهيز مكاتبهم بمستلزمات فاخرة حيت يخيل لزائرها أنه بمنزل بأثات حديث وليس في مؤسسة صحية.
ويعمد هذا اللوبي، الذي يتزعمه أحد النقابيين (ب) الذي لا شغل له سوى التحريض ونصرة المقربين منه ولو ظالمين، إلى إحكام الطوق على مرافق المستشفى، وإبداع المشاكل في وجه مسؤول أظهر رغبة في الإصلاح.
ومن مكائد هذا اللوبي الذي حول مشتشفى ” السلامة” إلى ما يشبه ضيعة خاصة، أنه يسطر برنامجا يسميه “نضاليا” كل ما أحس بتضييق مسؤول صحي جديد على مصالحه المتشابكة، فيعمد إلى إثارة المشاكل في وجه المسؤول الذي يجد تراكمات أكبر من قدرته على التدخل في ظل تكثل نقابي ضده.
إلى ذلك تدخل هذا اللوبي النقابي الذي بات معلوما للمتابعين للوضع الصحي بالمدينة وللأطر الصحية في مسألة اعتقال ناشطين جمعويين في الفترة الأخيرة، حكم إثنان بالبراءة وآخرين بغرامة مالية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here