قياديو “المصباح“: المقاربة الأمنية لحراك الريف بطش وعنف وقمع في حق المتظاهرين

ماروك نيوز لاين –

قال عبد العالي حامي الدين , عضو الأمانة العامة للحزب الحاكم, إن ” العالم يشهد على سلمية الاحتجاج في الريف الذي نجح في كسب التعاطف من طرف حاضنة شعبية واسعة لا تخطئها عين المراقب الموضوعي”.

واعتبر “حامي الدين” في تدوينة له على حائطه بالفايسبوك أن “العالم يشهد أن بطش المقاربة الأمنية التي ترفض الاعتراف بحق التظاهر السلمي، لم تزد المحتجين إلا إصرارا على رفع صوت الاحتجاج والمطالبة بتحقيق المطالب الاجتماعية والاقتصادية وإطلاق معتقلي الحراك ولو بالطنطنة الليلية.”

و أشار القيادي في “البيجيدي” إلى أنه “ينبغي الاعتراف بفشل سياسة الإخضاع عن طريق المقاربة الأمنية واستخدام فائض القوة لتركيع الأصوات المطالبة بالكرامة … متى يستيقظ صوت العقل والحكمة لينبه السلطة العميقة بأن مطالب الشعوب لاتقمع بالقهر والتركيع ، وأن الحوار هو أنجع وأزكى سبيلا.”

من جهته ,أكد عبد الصمد السكال القيادي في حزب “العدالة والتنمية”, أن العنف الذي نهجته الدولة ضد مسيرات العيد، يوم أمس الاثنين26 يونيو الجاري، السلمية بالريف مخالف للدستور وللقانون واعتداء على المواطنين، من شأنه أن يفاقم الإشكال ويعمق الجراح وينكأ قديمها ويبعد الحل.

وأبرز السكال، وهو رئيس جهة الرباط، في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي، “أن المشكل في عمقه سياسي وحله لا يمكن أن يكون إلا سياسيا ووفق مقاربة شمولية وتصالحية”.

وبدورها أكدت ايمان اليعقوبي البرلمانية عن ذات الحزب أن امتداد الاحتجاجات لا يتوقف بالتمادي في القمع ولا في إلصاق المسؤولية بمن هم غير مسؤولين حقا عنها.
.
وتابعت اليعقوبي في تدوينة على حائطها بموقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”، “هؤلاء الذين يقودون هذه الخطوات الحمقاء لا يمكن أن يكون لهم أدنى علم ولا معرفة بطبيعة هذا الشعب ولا بحجم الجرح الذي يعاني منه بعض مواطنيه ولا بالمغامرة التي يدخلون البلد إليها، ولا يمكن أن تكون لهم غيرة لا على الوطن ولا على الملكية ولا على المستقبل”.

وشددت اليعقوبي على أن ما حدث اليوم غير مقبول ومدان. “ومن يرسم هذا المسار المظلم للوطن يجب أن يعلم أن التاريخ لن يرحمه. هذا إن كان يفهم في سنن التاريخ وإن كان فعلا يعلم عن هذا الأخير شيئا”. متسائلة: “ماذا تستفيدون من تعميق الجراح؟ هل تستفيدون بصناعة جراح جديدة؟

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here